منتدى ثقافي - تعليمي - اجتماعي


    كأس العالم 2010

    شاطر
    avatar
    فوزي أحمد
    Admin

    عدد المساهمات : 370
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010
    العمر : 46
    الموقع : صافيتا

    كأس العالم 2010

    مُساهمة  فوزي أحمد في الأربعاء مايو 19, 2010 8:12 am

    Basketball كأس العالم 2010

    --------------------------------------------------------------------------------

    جنوب افريقيا: الملاعب جاهزة والفيفا يضخ 100 مليون دولار :


    أعلنت السلطات في جنوب افريقيا أن استادات مباريات كأس العالم لكرة القدم العشرة اصبحت جاهزة وأن التذاكر بيعت بالكامل قبل حوالي شهر من بدء المباريات.
    ويجري الآن عرض الكأس التي سيحصل عليها الفريق الفائز في جولة في أنحاء البلاد، وسط اهتمام شعبي.
    يذكر انه جرى بناء خمسة استادات جديدة وترميم خمسة أخرى، ولكن عدد الاجانب الذين سيشاهدون المباريات سيكون أقل من المتوقع بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية، حيث يتوقع حضور حوالي ثلاثين ألف اجنبي لمشاهدة المباريات، إلا أن هذا لن يعني بقاء المقاعد شاغرة كما يقول مراسلنا في جوهانسبورج، حيث سيعوض المتفرجون من جنوب افريقيا غياب الأجانب.
    ان هناك بعض المشاكل تتعلق بكون المناطق المحيطة ببعض الاستادات لا تزال عامرة بورشات البناء، وكذلك فيما يتعلق بنظام المواصلات من والى الاستادات، حيث لم يجر تجربة ذلك النظام، ويخشى من اضطرار جمهور المباريات للانتظار فترات طويلة.
    من ناحية أخرى قال جيروم فالك الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لبي بي سي سبورت ان 67 مليون جنيه استرليني اضافي( 100 مليون دولار) قد ضخت من أجل ضمان سير مباريات كأس العالم في جنوب افريقيا على ما يرام.




    وأضاف ان المبلغ كان ضروريا لتأمين جاهزية معسكرات تدريب الفرق المشاركة ،يذكر ان ميزانية ألعاب كأس العالم قد تضخمت لتصل الى 282 مليون جنيه استرليني.
    وقد اكد فالك أن الدخل المتوقع أن تحققه النهائيات قد يصل إلى أكثر من ملياري جنيه إسترليني( 209 مليار دولار) سيغطي الزيادة الأخيرة في ميزانية البطولة.
    ويقول مراسلون إن جنوب افريقيا ستحصل على أكثر من ثلاث مليارات دولار عبر حقوق النقل التلفزيوني للمباريات و هو رقم قياسي في دورات كأس العالم.



    المجموعات الثمانية :


    المجموعة الأولى: جنوب أفريقيا في مواجهة خبرات فرنسا والمكسيك وأوروجواي


    جاء منتخب جنوب أفريقيا على رأس المجموعة الأولى مع فرنسا التي لم يضعها الفيفا ضمن الدول المصنفة على المستوى الأول قبل إجراء القرعة إضافة إلى المكسيك وأوروجواي، وستواجه جنوب أفريقيا المكسيك في مباراة الافتتاح في 11 يونيو/حزيران تليها مباراة فرنسا وأوروجواي.

    وفيما يلي نبذة عن فرق هذه المجموعة:
    جنوب أفريقيا


    المدرب: البرازيلي المخضرم كارلوس البرتو باريرا
    أفضل الإنجازات: التأهل إلى نهائيات كأس العالم عامي 1998 و2002 والخروج من الدور الأول.
    أهم اللاعبين : كاشيجو ديكاجوي
    تشارك جنوب افريقيا باعتبارها الدولة المنظمة، و كما تحرص السلطات على ان تظهر البلاد في أفضل صورة تنظيميا وامنيا فيجب أيضا أن يظهر المنتخب بصورة طيبة ويحقق آمال وطموحات جماهيره في تخطي الأدوار الأولى.
    وتأمل الجماهير الجنوب الأفريقية في استعادة امجاد التسعينيات حين فاز منتخبها بكأس الأمم الأفريقية عام 1996 في أول ظهور قوي لكرة جنوب أفريقيا بعد انتهاء فترة المقاطعة التي فرضت على النظام العنصري السابق.
    يشار إلى ان جنوب افريقيا لم تتأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقيا في انجولا 2010, كما أن الأداء كان مخيبا في نهائيات غانا 2008 حيث خرج الفريق من الدور الأول دون أن يحرز أي هدف.



    ويرى مراقبون أن الغياب عن كأس الأمم منح باريرا فرصة للتركيز على إعادة بناء الفريق، وقد تولى المدرب البرازيلي المهمة في أكتوبر/تشرين الأول 2009 أي بعد احتلال المنتخب المركز الرابع في كأس العالم للقارات في يونيو/حزيران 2009.
    ومع ذلك فهناك مخاوف من أداء مخيب للآمال من أصحاب الأرض في ظل قوة المجموعة بوجود المكسيك واوروجواي وفرنسا.

    فرنسا

    المدرب: ريمون دومينيك
    أفضل الانجازات: الفوز بكأس العالم على ارضها 1998 ومركز الوصيف في 2006.
    اهم اللاعبين: نخبة من المحترفين في أكبر الأندية الأوروبية مثل فرانك ريبيري(بايرن ميونيخ الألماني)، نيكولا انيلكا و فرانك مالودا( تشيلسي الانجليزي), باتريك إيفرا( مانشستر يونايتد)، وليام جالاس( ارسنال)، لاسانا ديارا ( ريال مدريد الاسباني)، تيري هنري( برشلونة).
    ورغم أن المنتخب الفرنسي زاخر بهذا العدد من النجوم فقد تأهلت فرنسا إلى كأس العالم بصعوبة بعد ان احتلت المركز الثاني بعد صربيا في مجموعة التصفيات الأوروبية السابعة.
    وفي مباراتي الملحق ضد جمهورية أيرلندا تفوقت فرنسا في مباراة الذهاب بدبلن بهدف ولكن ايرلندا فازت في مباراة العودة بباريس بنفس النتيجة ليحتكم الفريقان إلى وقت إضافي أحرز فيه هنري هدفا بيده منح بلاده بطاقة التأهل.
    ويرى المحللون أن المنتخب الفرنسي يمكنه أن يتجاوز بسهولة مرحلة المجموعات ولكن فرص منافسته على الكأس ضعيفة وللمرة الأولى منذ عدة بطولات لا نجد منتخب "الديوك" ضمن قائمة الدول المرشحة للوصول إلى المربع الذهبي.
    وكانت فرنسا احتلت مركز الوصيف في النهائيات السابقة بألمانيا بعد هزيمتها في النهائي بضربات الترجيح أمام إيطاليا في مباراة مثيرة انتهى الوقت الأصلي فيها بالتعادل الإيجابي بهدف لكل من الفريقين وطرد قائد منتخب فرنسا زين الدين زيدان في الوقت الإضافي بعدما نطح برأسه المدافع الإيطالي ماتيراتزي.

    المكسيك

    المدرب : خافيير أجويري( مدرب وطني)

    أهم اللاعبين: قائد الفريق رفائيل ماركيز لاعب برشلونة الاسباني وأندريس جاردادو( ريال مايوركا الاسباني و كارلوس فيلا(أرسنال الانجليزي)، و الهداف المخضرم جارد بورجيتي(36 عاما).
    أفضل الإنجازات في كأس العالم: الوصول إلى ربع النهائي في النهائيات التي أقيمت على أرضها عامي 1970 و 1986.
    تشارك المكسيك للمرة الرابعة عشر في نهائيات كأس العالم، وقد عود المكسيكيون عشاق الكرة على تقديم الكرة الجميلة والمبارايات المثيرة ولكن دون أن تكتمل المتعة بمنافسة قوية في الأدوار النهائية.
    وقد شهد مستوى المنتخب المكسيكي تحسنا كبيرا بقيادة أجويري بعد فترة مخيبة للآمال بقيادة السويدي سيفن جوران اريكسون مدرب انجلترا السابق.
    وقاد اجويري بلاده لسلسلة انتصارات في مشوار التصفيات كان أهمها على السلفادور بأربعة أهداف لهدف في المباراة التي منحت المكسيك بطاقة التاهل عن مجموعة الكونكاكاف.
    وقد نجح أجويري أيضا في بناء علاقات جيدة مع كبار نجوم للفريق ونيل ثقتهم خاصة القائد ماركيز الذي يلعب في الدفاع، ويشار إلى أن أفضل نتيجة للمنتخب المكسيكي دوليا هي الفوز بكأس القارات عام 1999 على ارضه، وقاريا التتويج بكأس الكونكاكاف
    ويرى مراقبون ان المنتخب المكسيكي سينافس بقوة على إحدى بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة إلى دور الـ 16. وكان منتخب المكسيك قد خرج من دور الـ 16 في كأس العالم بألمانيا 2006 امام المنتخب الأرجنتيني الذي تفوق بهدفين لهدف في الوقت الإضافي.
    أوروجواي

    المدرب : أوسكار تاباريز( مدرب وطني)
    أهم اللاعبين: دييجو فورلان (اتليتكو مدريد الاسباني)، دييجو لوجانو ( فنربشخة التركي)
    أفضل الإنجازات: الفوز بكأس العالم عامي 1930، و1950.

    حجز منتخب الأوروجواي آخر بطاقة تأهل إلى نهائيات المونديال بتخطي نظيره الكوستاريكي في مجموع مباراتي الملحق.الطريف أن منتخب أوروجواي فاز في مشواره بالتصفيات ست مباريات وتعادل في ست وهزم في ست.
    ورغم انها فازت بكأس العالم مرتين لم تنجح اورجواي على مدى إجيال متعاقبة في استعادة امجاد الثلاثينيات والخمسينيات.
    وتنعقد آمال جماهير اوروجواي على نجمها فورلان الذي قاد أتلتيكو مدريد إلى الفوز بالدوري الأوروبي على حساب فولهام الانجليزي، وقدم فورلان واحدا من أفضل مواسمه مع أتلتيكو وكان له دور بارز في التتويج بأهدافه في مشوار البطولة خاصة الهدف القاتل في مرمى ليفربول في نصف النهائي.
    ويرى المحللون أنه إذا قدم لاعبو أوروجواي خاصة المحترفين بالخارج أفضل ما عندهم فيمكنهم قيادة بلادهم لتعويض نتائجها المخيبة للآمال في البطولات الدولية الكبرى.


    المجموعة الثانية: العيون معلقة على نجوم الارجنتين


    تضم المجموعة الثانية في نهائيات كأس العالم التي تقام في جنوب افريقيا الارجنتين ونيجيريا وكوريا الجنوبية واليونان.
    ويتابع عشاق اللعبة نجوم الارجنتين، خاصة ليونيل ميسي الذي يعتبره الكثيرون افضل لاعبي العالم. كما يتابعون مارادونا مدرب الفريق الذي سبق له الفوز بكأس العالم مع فريق بلاده. ويعد فريقا الارجنتين ونيجيريا الاقوى بين فرق المجموعة.
    وفيما يلي نبذة عن فرق هذه المجموعة:

    الارجنتين


    المدرب: دييجو مارادونا
    اهم اللاعبين: ليونيل ميسي وسيرجيو اجويرو.
    افضل الانجازات: الفوز بكأس العالم مرتين: في عامي 1978 و1986
    كان طريق الارجنتين الى جنوب افريقيا بالغ الصعوبة. وعانى دييجو مارادونا مدرب الفريق من ضغوط قاسية، خاصة من اجهزة الاعلام الارجنتينية، مع تصاعد حدة المنافسة في تصفيات المونديال، والاداء الضعيف لفريقه في اغلب المباريات.
    الا ان فريق الارجنتين استطاع في نهاية المطاف الفوز على الارجواي في مباراة حاسمة بهدف مقابل لاشيء احرزه نجم الفريق ماريو بولاتي، وهو الهدف الذي جعل مارادونا يتنفس الصعداء بوصوله الى النهائي في جنوب افريقيا.



    وتمكن فريق الارجنتين من التأهل لكافة نهائيات كأس العالم التي شارك بها باستثناء عام 1970.
    ولايبدو فريق الارجنتين بالقوة التقليدية التي اشتهر بها، لكن لا يمكن التقليل من فرص الفريق في جنوب افريقيا في ظل وجود مجموعة من اللاعبين الموهوبين على رأسهم ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الاسباني، واحد افضل اللاعبين في العالم.
    وبجوار ميسي هناك سيرجيو اجويرو لاعب اتليتكو مدريد الاسباني، وانجيل دي ماريا لاعب بنفيكا البرتغالي. لكن يبقى خط دفاع الفريق هو نقطة الضعف فيه.
    فريق الارجنتين قادر على تحقيق مفاجأت بهؤلاء اللاعبين، لكن ضعف اداءه اثناء التصفيات يثير مخاوف جماهير الارجنتين. ويبقى حلمها ان يحقق مارادونا مدربا انجازات كالتي حققها لاعبا.

    نيجيريا

    مدرب الفريق: السويدي لارس لاجرباك
    افضل اللاعبين: يعقوب ايجبيني واوبافيمي مارتينز.

    افضل الانجازات: الصعود للدور الثاني من بطولتي 1994 و1998.
    استطاع فريق نيجيريا التأهل للنهائي في جنوب افريقيا بعد مباراة مثيرة مع كينيا في العاصمة الكينية نيروبي انتهت بفوز نيجيريا 3-2.
    وبدأت المباراة بتقدم كينيا بهدف ثم تعادل نيجيريا وتقدمها 2-1، وسرعان ما تعادل فريق كينيا لتبقى آمال النيجيريين معلقة على الدقائق الاخيرة، وفي النهاية حسم اوبافيمي مارتينز المباراة بهدف الفوز.
    وكان لابد لفريق النسور من الفوز بهذه المباراة للتقدم في سباق المجموعة على تونس التي انتهت المباراة معها بالتعادل.
    يمتلك فريق نيجيريا مجموعة من المحترفين ذوي المهارات العالية، من بينهم جوزيف يوبو مدافع نادي "ايفرتون" الانجليزي ولاعب خط وسط فريق تشيلسي الانجليزي جون مايكل وثنائي الهجوم مارتينز الذي يلعب بنادي ولفسبرج الالماني، ويعقوب لاعب ايفرتون. وهؤلاء اللاعبون قد يمثلون خطورة على أي فريق بشرط ان تسمح تشكيلة الفريق لهم بابراز نفس المهارات التي يقدمونها في انديتهم الاوروبية.
    وقد دفع المدرب الوطني شويبو امادو ثمن الأداء المخيب للآمال في نهائيات كأس الأمم الافريقية بأنجولا في يناير/كانون الثاني 2010، فرفم احتلال الفريق المركز الثالث في البطولة إلا ان امادو تعرض لانتقادات شديدة خاصة بعد الهزيمة أمام المنتخب المصري في الدور الأول بثلاثة أهداف لواحد.
    وبعد البطولة ترددت انباء عن مفاوضات بين اتحاد كرة القدم النيجيري وعدد من المدربين لقيادة المنتخب في كأس العالم منهم حسن شحاتة مدرب منتخب مصر، ولكن الرأي استقر في النهاية على السويدي لارس لاجرباك الذي يأمل النيجيريون أن يعيد سيناريو تألق منتخب نيجيريا في كأس العالم بالولايات المتحدة 1994.
    كوريا الجنوبية

    مدرب الفريق: هو جنج مو
    ابرز اللاعبين: بارك جي سونج
    افضل الانجازات: المركز الرابع في بطولة 2002.
    تمكن فريق كوريا الجنوبية من الوصول لنهائيات كأس العالم للمرة السابعة على التوالي، وذلك بعد فوزه على فريق الامارات في دبي بهدفين مقابل لاشيء. واحرز الهدفين نجما الفريق بارك شو يونج وكي سونج يونج.
    وتعبر نتائج الفريق خلال التصفيات عن حسن تنظيمه وقوة خط دفاع الفريق، اذ فاز في اربع مباريات وتعادل في اربع، ولم يدخل مرماه سوى اربعة اهداف.
    وكان المدرب الهولندي الشهير جاس هيدينك استطاع تحقيق انجاز كبير لكوريا الجنوبية عام 2002 بالحصول على المركز الرابع للمرة الاولى في تاريخ الفريق، وذلك في البطولة التي شاركت كوريا الجنوبية في تنظيمها. وتمكن من الفوز على ايطاليا واسبانيا والبرتغال في طريقه للدور قبل النهائي.
    ومن غير المتوقع ان يكرر فريق كوريا الجنوبية هذا الانجاز في جنوب افريقيا، لكن على الأقل يطمح الفريق الى تخطي الدور الاول.
    ويعلق الكوريون الجنوبيون آمالهم على قائد الفريق بارك جي سونج لاعب خط الوسط بنادي مانشستر يونايتد الانجليزي، ونجم الفريق. لكن مهارته لا تكفي وحدها لتحقيق نتائج كبيرة للفريق.
    اليونان

    مدرب الفريق: اوتو ريهاجيل
    ابرز اللاعبين: جورجيوس كاراجونيس
    افضل الانجازات: المشاركة في بطولة 1994.
    تمكن فريق اليونان من الوصول الى نهائيات كأس العالم في 1994، ولم يتمكن من العودة الى نهائيات البطولة الا في عام 2010، وذلك بفضل مدربه الالماني المخضرم اوتو ريهاجيل. وتمكن الفريق من الفوز على اوكرانيا 1-0 بعد التعادل بدون اهداف في اثينا ليضمن مقعده في نهائيات جنوب افريقيا.
    وحفر فريق اليونان اسمه في تاريخ الكرة الاوروبية بفوزه عام 2004 ببطولة اوروبا للامم، وهو الانجاز الذي لم يكن متوقعا على الاطلاق.
    يعد كابنت الفريق ولاعب خط وسطه جيورجيوس كاراجونيس محور اداء الفريق، ومعه لاعب ليفربول الانجليزي سوتوريوس جيركياكوس.
    ربما يستطيع الفريق تحقيق مفاجآت، لكن مستوى اداءه خلال التصفيات يدفع المراقبين الى توقع تكرار سيناريو 1994، وخروج الفريق من الدور الاول.


    المجموعة الثالثة: الجزائر تواجه انجلترا والولايات المتحدة وسلوفينيا


    تضم المجموعة الثالثة في نهائيات كأس العالم الجزائر وانجلترا والولايات المتحدة وسلوفينينا. فريق انجلترا هو اقوى فرق المجموعة، ويرشحه الكثيرون لمحلة متقدمة في البطولة, اما فريق الجزائر فهو ممثل العرب الوحيد في جنوب افريقيا.
    وفيما يلي نبذة عن فرق هذه المجموعة:

    انجلترا

    مدرب الفريق: فابيو كابيلو
    ابرز اللاعبين: وين روني وستيفن جيرارد وفرانك لامبارد
    اهم الانجازات: الفوز ببطولة عام 1966.
    قطع فريق انجلترا الرحلة الى نهائيات كأس العالم بسهولة نسبيا في ظل قيادة مدربه الايطالي المشهور بصرامته فابيو كابيلو. واستطاع الفريق الفوز بثمان مباريات خلال التصفيات، كان آخرها فوزه على اوكرانيا 5-1، الامر الذي مكن الفريق من ضمان مقعده في جنوب افريقيا قبل لعب آخر مباراتين له في التصفيات.




    وربما ترجع الروح القتالية العالية التي ادى بها الفريق مبارياته خلال التصفيات الى فشله في التأهل لبطولة اوروبا للامم عام 2008، وقبل ذلك خروج الفريق في الدور ربع النهائي في كأس العالم 2006.
    ولهذا حرص هذا الجيل من اللاعبين، الذين يعتبرهم الكثيرون في انجلترا جيلا ذهبيا، على ضمان مقعده في جنوب افريقيا.
    ابرز نجوم الفريق هم وين روني لاعب مانشستر يونايتد، وستيفن جيرارد لاعب ليفربول، وفرانك لامبارد لاعب تشيلسي. ويبدو انهم وجدوا في مدربهم الايطالي كابيلو المايسترو الذي يستطيع جمع مهاراتهم الفردية في فريق واحد ناجح. ويتوقع الكثيرون ان يصل فريق انجلترا لمرحلة متقدمة في بطولة 2010.
    الجزائر

    مدرب الفريق: رابح سعدان
    ابرز اللاعبين: كريم زياني ونذير بلحاج.
    افضل النتائج: المشاركة في بطولتي 1982 و1986 والخروج من الدور الاول.
    يشارك فريق الجزائر في كأس العالم في جنوب افريقا بعد غياب طويل استمر 24 عاما، وذلك منذ ان شارك الفريق في بطولة المكسيك عام 1986. ويعد ممثل العرب الوحيد في هذه البطولة.
    ولم يكن طريق الجزائر الى جنوب افريقيا سهلا، فقد تساوى مع فريق مصر في النقاط والاهداف، ولعب الفريقان مباراة حاسمة وسط اجواء مشحونة في العاصمة السودانية الخرطوم انتهت بفوز الجزائر بهدف مقابل لاشيء احرزه مدافع الفريق عنتر يحيى.




    وفي نصف نهائي كأس الأمم التقى المنتخبان مجددا وفازت مصر بأربعة أهداف مقابل لا شئ وطرد الحكم البنيني كوفي كودجا ثلاثة لاعبين من المنتخب الجزائري بينهم الحارس الشاوشي.
    وتميز الفريق خلال التصفيات باللياقة العالية والروح القتالية، كما ظهرت القدرات الفنية لمدربه المخضرم رابح سعدان.
    ويمتلك الفريق مجموعة من اللاعبين المحترفين ذوي المهارات المتميزة مثل نذير بلحاج الذي يلعب لنادي بورتسموث الانجليزي، وحارس مرمى الفريق فوزي الشاوشي.
    وتتفائل الجماهير الجزائرية بأن يعيد سعدان أمجاد الكرة الجزائرية في فترتها الذهبية في الثمانينات ومطلع التسعينات من القرن الماضي بقيادة رابح ماجر ولخضر بلومي وصلاح عصاد ومصطفى دحلب عندما فازت على ألمانيا بهدفين لهدف في مونديال اسبانيا 1982.
    وتأهلت الجزائر أيضا إلى كأس العالم بالمكسيك عام 1986 ثم توجت بكأس أفريقيا عام 1990 على أرضها.
    الولايات المتحدة

    مدرب الفريق: بوب برادلي
    ابرز اللاعبين: لاندون دونوفان
    افضل الانجازات: الفوز بالمركز الثالث عام 1930.
    واجه الفريق الامريكي مباريات صعبة خلال التصفيات، لكنه نجح في حجز مقعده في جنوب افريقيا بعد فوزه على هندوراس 3-2، وهو ماضمن للفريق التأهل قبل اداءا مباراته الاخيرة.
    شارك فريق الولايات المتحدة في آخر خمس بطولات لكأس العالم، ويرى كثير من المراقبين انه قادر على تخطي الدور الاول هذا العام بالنظر الى اداءه خلال بطولة القارات. فقد فاز الفريق الامريكي على اسبانيا، التي تحمل كأس بطولة الامم الاوروبية، كما فاز على فريق مصر الذي يحمل كأس افريقيا.
    ويتميز الفريق بحسن التنظيم واللياقة البدنية الفائقة، ولديه حارس مرمى جيد هو تيم هوارد لاعب نادي ايفرتون الانجليزي. علاوة على هداف الفريق كلينت ديمبسي لاعب خط الوسط بنادي فولهام الانجليزي.
    سلوفينيا

    مدرب الفريق: ماتجاز كيك
    ابرز اللاعبين: ميليفوتشي نوفاكوفيتش
    ابرز الانجازات: المشاركة في بطولة 2002.
    تمكن فريق سلوفينيا من الوصول الى نهائيات كأس العالم بجنوب افريقا للمرة الثانية في تاريخه، وذلك بعد فوزه على روسيا. واستطاع لاعب الفريق زلاتكو ديديك احراز هدف الفوز في المباراة الثانية امام روسيا بعد ان انتهت المباراة الاولى في موسكو بفوز روسيا 2-1. وبذلك تمكن فريق سلوفينيا من الاستفادة من مبدأ احتساب الهدف في مرمى الخصم بهدفين في حال التعادل في النقاط، وصعد بدلا من روسيا الى النهائيات.
    وكانت سلوفينيا قد فاجأت الجميع بهزيمة اوكرانيا في التصفيات لبطولة اوروبا عام 2000. كما هزمت رومانيا في التصفيات لبطولة كأس العالم عام 2002.
    ويتميز فريق سلوفينيا بالتنظيم والانسجام بين اللاعبين والروح القتالية، لكنه يفتقر الى اللاعبين ذوي المهارات الخاصة الذي يمكنهم تحقيق المفاجأت.


    المجموعة الرابعة: مهمة سهلة لألمانيا أمام أستراليا وصربيا وغانا


    جاء على رأسها المنتخب الألماني بطل العالم ثلاث مرات ومعه أستراليا وصربيا وغانا
    وفيما يلي نبذة عن فرق هذه المجموعة:
    ألمانيا


    المدرب : الألماني يواكيم لوف
    الإنجازات : الفوز بكأس العالم ثلاث مرات أعوام 1954 و 1974 و 1990
    أهم اللاعبين: نجما بايرن ميونيخ الألماني ميروسلاف كلوزه وباستيان شفاينشتايغر وفيليب لام.
    لم يغب المنتخب الألماني يوما عن قائمة الترشيحات للمنافسة على لقب كأس العالم، فمنتخب الماكينات ضيف شبه دائم على المربع الذهبي بمعدل 11 بطولة تأهل فيها إلى نصف النهائي توج في ثلاث منها بالكأس وجاء في مركز الوصيف أربع مرات.
    ألمانيا كانت قريبة من الفوز باللقب على أرضها في نهائيات 2006 ولكن أحلام الألمان توقفت امام المنتخب الإيطالي بالهزيمة بهدفين في الوقت الإضافي في نصف النهائي في واحدة من أفضل مباريات مونديال ألمانيا.
    وبعدها اكتفى الألمان بالمركز الثالث بالفوز على البرتغال بثلاثة أهداف لهدف.



    ألمانيا لم تغب عن نهائيات كأس العالم منذ عام 1950 على اعتبار أنها كانت تشارك قبل الوحدة بمنتخب ما كان يسمى بألمانيا الغربية.
    وضمن الألمان بطاقة التأهل إلى المونديال بهدف كلوزه في مرمى المنتخب الروسي، وكالعادة نجوم المنتخب الألماني مطالبون بالمنافسة على اللقب ومحاولة تكرار إنجاز نجوم 1990 كلينسمان وماتيوس وبيرهوف.
    وتأمل ألمانيا في معادلة عدد مرات فوز إيطاليا وهي أربعة والاقتراب من المنتخب البرازيلي صاحب الرقم القياسي بواقع خمسة بطولات.
    وسيتفقد المنتخب الألماني لكرة القدم في نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا جهود قائدة مايكل بالاك نجم تشيلسي الانجليزي بسبب الإصابة في الكاحل الإيمن التي لحقت به في نهائي كأس انجلترا.
    أستراليا

    المدرب : الهولندي بيم فيربيك
    أفضل الإنجازات : التاهل إلى دور الـ 16 في ألمانيا 2006 حيث هزمت أمام إيطاليا بهدف نظيف.
    أهم اللاعبين: مجموعة من المحترفين في الدوري الانجليزي الممتاز مثل تيم كاهيل ولوكاس نيل( إيفرتون) الحارس مارك شوارزر( فولهام) وبريت إيمرتون( بلاكبيرن) وهاري كيويل( ليفربول)
    واصل المدرب فيربيك مسيرة مواطنه جوس هيدينك الناجحة مع المنتخب الأسترالي فقاده للمرة الثانية على التوالي إلى نهائيات كأس العالم ، ففي التصفيات الآسيوية لعب الفريق ستة مباريات متتالية محافظا على نظافة شباكه ليفوز باول بطاقة آسيوية.
    ورغم صعوبة المجموعة فمن المتوقع أن يكون المنتخب الاسترالي منافسا قويا على إحدى بطاقتي التأهل.
    صربيا

    المدرب: الصربي رادومير أنتيش
    أهم الإنجازات: تنسب فقط إلى منتخب يوغوسلافيا السابقة الذي احتل المركز الثالث عامي 1930 و 1960 .
    أبرز اللاعبين: ديجان ستانكوفيتش(إنتر ميلان الإيطالي) ونيمانيا فيديتش( مانشستر يونايتد الانجليزي)، وميلان يوفانوفيتش( ليفربول) و برانيسلاف إيفانوفيتش(تشيلسي)
    شهدت الكرة في صربيا تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة انعكس في زيادة عدد المحترفين بالأندية الأوروبية الكبيرة وأخيرا التأهل المباشر إلى نهائيات كأس العالم عن المجموعة الأوروبية السابعة بعد الفوز على رومانيا بخماسية نظيفة.
    وقد نجح المدرب رادومير أنتيش في بناء فريق قوي معتمدا على خبرة اللاعبين المحترفين بالخارج، ويرى المراقبون أن ها الفريق مرشح لتحقيق المفاجآت في مجموعته وتعويض خيبة أمل مونديال 2006 حينما خرج منتخب صربيا والجبل الأسود من الدور الأول بثلاثة هزائم وعشرة أهداف في مرماه.
    ويراهن المدرب الصربي على المحترفين لتعويض مسألة نقص الخبرة الدولية التي يعاني منها المنتخب

    غانا


    المدرب : الصربي ميلوفان راييفاتش
    أهم الإنجازات : التأهل إلى دور الـ 16 في نهائيات ألمانيا 2006 حيث هزمت من البرازيل بثلاثية نظيفة.
    أهم اللاعبين: مجموعة من العناصر الشابة التي تألقت في كأس الأمم الأفريقية بأنجولا مثل أسامواه جيان لاعب رين الفرنسي و أندري أيو( 20 عاما) لاعب أرليس الفرنسي، وأسامواه كوادو( 22 عاما) لاعب أودينيزي الإيطالي ، ودومينيك أدياه( 20 عاما) لاعب ميلان الإيطالي.
    شهدت الكرة في غانا تطورا كبيرا خلال السنوات الماضية واستعاد منتخبها بريقه الذي اعاد إلى الأذهان أمجاد اللفريق الملقب بالنجوم السوداء في الثمانينيات والتسعينيات.
    واستفاد منتخب غانا كثيرا من لاعبيه المحترفين بالخارج مثل مايكل إيسيان نجم تشيلسي الانجليزي وسولي مونتاري( إنتر ميلان الإيطالي) وقد كان لهما دور كبير في أن تكون غانا أول فريق في التصفيات الافريقية يضمن التأهل إلى نهائيات كأس العالم وللمرة الثانية على التوالي.
    ولكن الإصابات الجسيمة التي لحقت بإيسيان وعدد آخر من نجوم الفريق الكبار منحت الفرصة لمجموعة من الشباب هم أفضل مستقبل لكرة القدم في غانا، فقد عوض هؤلاء غياب الكبار وتأهلوا إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية بانجولا في يناير/كانون الثاني 2010 وهزموا من مصر بصعوبة بهدف نظيف.
    ومن المرجح أن يغيب إيسيان أيضا عن كأس العالم ما يعطي المدرب الصربي الفرصة لمواصلة الاعتماد على العناصر الشابة إلى جانب نجوم آخرين مثل ستيفن أبياه لاعب بولونيا الإيطالي والمدافع جون مينساه المعار إلى سندرلاند الانجليزي من ليون الفرنسي، و جون بانتيست ظهير أيمن نادي فولهام الانجليزي ولاريا كينجستون مدافع نادي هارتس الاسكتلندي.

    المجموعة الخامسة: منافسة قوية وهولندا الأوفر حظا


    تضم المجموعة الخامسة في نهائيات كأس العالم هولندا والكاميرون والدنمارك واليابان. تطمح هولندا الى تكرار انجازات السبعينات حين تمكنت من الوصول الى النهائي مرتين. اما الكاميرون فتمتلك لاعبين موهوبين لكن ادئها كان ضعيفا في التصفيات. ويمكن ان نتوقع مفاجآت من الدنمارك، اما فريق اليابان فربما يكون اقل فرق المجموعة خبرة لكنه يتميز بالتنظيم والروح القتالية.
    وفيما يلي نبذة عن فرق هذه المجموعة:
    هولندا

    مدرب الفريق: بيرت فان مارفيك
    افضل اللاعبين: مارك فان بوميل، وآريان روبين.
    افضل الانجازات: المركز الثاني في بطولتي 1974 و1978




    كان فريق هولندا هو اول الفرق الاوروبية التي تأهلت لنهائيات كأس العالم 2010 بعد ان فاز في المباريات الثمانية التي لعبها في التصفيات. وكان آخرها فوزه على ايسلندا 2-1، حين تألق نجما الفريق نيجل دو جونج ومارك فان بوميل واحرزا الهدفين الذين أكدا تأهل هولندا للنهائيات.
    غير ان فريق هولندا يعاني احيانا من عدم الانسجام بين لاعبي الفريق، الامر الذي حال بين الفريق وبين الفوز ببطولات ظهر خلالها بمستوى مرتفع، سواء على مستوى اوروبا او كأس العالم.
    ويبقى الفريق من افضل الفرق في اوروبا بعد الاداء القوي له في تصفيات كأس العالم، وبعد المستوى المتميز الذي ظهر به خلال بطولة اوروبا للامم عام 2008، اذ تمكن من الصعود الى دور الثمانية، الامر الذي يمكن معه القول انه قادر على تقديم نتائج جيدة في جنوب افريقا اذا ساد الانسجام بين لاعبيه.ويمتلك الفريق مهاجمين قادرين على هز شباك الخصم في اي وقت، من بينهم لاعب الارسنال روبين فان بيرسي، ولاعب فريق بايرن ميونيخ الالماني آريان روبين، وزميله في نفس الفريق مارك فان بوميل، علاوة على لاعب ريال مدريد الاسباني رفائيل فان دير فارت.
    غير ان مستوى دفاع الفريق يقل عن مستوى هجومه، هذا على الرغم من ان الفريق لم يدخل مرماه سوى هدفين خلال تصفيات، كأس العالم، كما انه لا يوجد بديل بنفس المستوى لحارس المرمى ادوين فان دير سار.
    الكاميرون

    مدرب الفريق: بول لوجين
    افضل اللاعبين: صموئيل ايتو
    افضل النتائج: الوصول لدور الثمانية في بطولة 1990.
    اوشك فريق الكاميرون على ان يفقد فرصته للمشاركة في اول بطولة لكأس العالم تقام في افريقيا خلال التصفيات، الا انه استطاع الفوز على المغرب على ارضها بهدفين مقابل لاشيء، احرزهما اتشيلي ويبو وصموئيل ايتو.



    وبوصولهم الى نهائيات 2010 حقق اسود الكاميرون رقما افريقيا جديدا، وهو المشاركة في النهائيات للمرة السادسة.
    واثبت مدرب الفريق بول لوجين جدارته، وذلك بتوليه المسؤولية بعد مباراتين للفريق في التصفيات وضعا الفريق في ذيل مجموعته. الا انه في نهاية المطاف حجز مقعدا في جنوب افريقيا.
    وعلى الرغم من الطريق الشاق لفريق الكاميرون الى نهائيات 2010، الا ان لديه من الكفاءات والمهارات ما يكفي لازعاج اي فريق منافس. وعلى رأس قائمة نجوم الفريق صموئيل ايتو مهاجم انتر ميلان الايطالي وسباستيان باسونج لاعب توتنهام الانجليزي والكسندر سونج لاعب الارسنال الانجليزي.
    وهذه المهارات كافية لتخطي الفريق الدور الاول للبطولة على الاقل، اذا ظهر نجوم الفريق بمستواهم المعروف.
    الدنمارك

    مدرب الفريق: مارتن اوسلين
    افضل اللاعبين: كريستيان بولسين
    افضل الانجازات: دور الثمانية في بطولة 1998.
    كانت المجموعة التي لعب بها فريق الدنمارك خلال تصفيات كأس العالم من اصعب المجموعات في اوروبا، الا انه تمكن من الفوز على البرتغال مرتين (في كوبنهاجن وفي لشبونة)، وفاز على جاره الاسكندنافي ومنافسه التقليدي السويد 1-0 ليحجز بطاقة التأهل لبطولة 2010.
    وتعد هذه هي اول بطولة كبيرة يشارك فيها فريق الدنمارك منذ بطولة اوروبا للامم عام 2004.
    وكان مدرب الفريق مارتن اوسلين على وشك الاستقالة بعد ان اخفق في الوصول بالفريق الى نهائيات كأس العالم 2006، الا انه استمر في موقعه ونجح في الوصول الى نهائيات جنوب افريقيا.
    ولدى الفريق مجموعة من اللاعبين الموهوبين، من بينهم لاعب خط وسط اليوفنتوس الايطالي كريستيان بولسين، ومهاجم الارسنال نيكولاس بنديتنر. الا ان مستوى الفريق اقل من فرق اوروبية اخرى مثل انجلترا والمانيا وهولندا.
    اليابان

    مدرب الفريق: تاكيشي اوكادا
    ابرز اللاعبين: شونسيوك ناكامورا
    افضل النتائج: الوصول للدور الثاني في بطولة 2002.
    كان فريق اليابان هو اول الفرق الآسيوية التي تأهلت لبطولة كأس العالم 2010، وذلك بعد فوزه في مباراة صعبة 1-0 على اوزبكستان في العاصمة الاوزبكية طشقند. وبذلك استطاع تاكيشي اوكادا مدرب الفريق ان يحجز مقعدا لليابان في بطولة 2010 للمرة الرابعة على التوالي.
    وجاء فريق اليابان ثانيا في مجموعته اثناء تصفيات كأس العالم، وذلك بعد ان خسر امام استراليا.
    اظهر فريق اليابان تحسنا مستمرا خلال بطولات كأس العالم التي لعب بها. وفي عام 2002 شاركت اليابان في استضافة البطولة مع كوريا الجنوبية، واستطاعت خلالها تحقيق افضل انجاز لها في تاريخ البطولة، وهو الصعود للدور الثاني، ثم خسرت امام تركيا التي فازت في نهاية المطاف بالمركز الثالث.
    ويتطلع الفريق الى تكرار سيناريو 2002 مع التقدم خطوة اخرى للامام، وتتعلق الانظار بنجم الفريق شونسيوك ناكامورا لاعب فريق يوكوهاما مارينوز في الدوري الياباني.
    ومن أبرز اللاعبين أيضا هوندا لاعب سيسكا موسكو الروسي.

    المجموعة السادسة: ايطاليا وبارجواي في مجموعة سهلة


    تضم المجموعة السادسة في نهائيات كأس العالم ايطاليا وبارجواي ونيوزيلندا وسلوفاكيا. يبدو الفارق كبيرا في هذه المجموعة بين ايطاليا التي تدافع عن لقب البطولة، وسلوفاكيا التي تشارك للمرة الاولى، ونيوزيلندا ذات الخبرة المحدودة التي تشارك للمرة الثانية في تاريخها. ويتوقع المراقبون صعود بارجواي مع ايطاليا للدور الثاني.
    وفيما يلي نبذة عن فرق هذه المجموعة:
    ايطاليا

    مدرب الفريق: مارسيلو ليبي
    ابرز اللاعبين: اندريا بيرلو




    افضل النتائج: افوز بكأس العالم اربع مرات: في اعوام 1934 و1938 و1982 و2006.
    لم يكن طريق ايطاليا الى جنوب افريقيا سهلا، فقد تعادل الفريق مع ايرلندا 2-2 في الدقيقة الاخيرة من مباراة الفريقين في التصفيات بهدف احرزه البرتو جيرالدينو ليحجز مقعد بلاده في النهائيات.
    ولم يهزم الفريق على الاطلاق خلال التصفيات مما يشير الى قوة اداء لاعبيه، وقوة خط دفاعه.
    ويرى كثير من المراقبين ان فريق الازوري في 2010 اقل من الفريق الذي فاز بالبطولة في 2006، ومن ثم يرى كثيرون انه غير قادر على الدفاع عن لقبه هذا العام.
    يعاني الفريق من تقدم عدد من نجومه في السن، وهو ما يعني المزيد من الخبرة، لكن يعني ايضا حيوية ولياقة اقل، الامر اذي قد يبدو جليا اذا وصل الفريق لمرحلة متقدمة في البطولة.
    مدرب الفريق مارسيلو ليبي تعرض لانتقادات واسعة من الاعلام الايطالي لانخفاض اداء الفريق في بعض المباريات، الا انه اثبت انه قادر على تحقيق الاهداف التي يسعى اليها في نهاية المطاف، ويمكنه ان يلجأ الى طريقة الدفاع الايطالية الشهيرة "الكاتالوتشيا" القادرة على ايقاف خطورة اغلب الفرق المنافسة.
    ويقود فريق ايطاليا لاعب خط وسط انتر ميلان اندريا بيرلو، ومعه مجموعة اخرى من لاعبي انتر ميلان الذين نجحوا في الوصول الى نهائي بطولة اوروبا للامم هذا العام، علاوة على الفوز ببطولتي الدوري والكأس في ايطاليا.
    ويبقى الفريق الايطالي بدفاعه القوي، وبنجوم انتر ميلان الذين يلعبون في صفوفه قادر على تحقيق مفاجأت من نوعية المفاجأة التي حققها فريق ايطاليا عام 1982 حين فاز بالبطولة وهزم فرقا بدت افضل كثيرا منه مثل البرازيل.
    بارجواي

    مدرب الفريق: جيراردو مارتينو
    افضل اللاعبين: اوسكار كاردوزو
    افضل النتائج: الدور الثاني في بطولات 1986 و1998 و2002.
    حجزت باراجواي بطاقة التأهل لكأس العالم للمرة الرابعة على التوالي، وذلك قبل ان تلعب آخر مباراتين لها في تصفيات مجموعتها في امريكا الجنوبية.
    وتمكن فريق بارجواي خلال التصفيات من الفوز على الارجنتين 1-0 وقدم اداء افضل من الارجنتين بقيادة مدربها الشهير دييجو مارادونا.
    وجائت بارجواي في المركز الثاني في مجموعتها بفارق نقطة واحدة عن البرازيل، الامر الذي يوضح قوة الفريق خاصة هجومه المضاد السريع الذي اشتهر به، والذي قاده للفوز بكثير من المباريات.
    ويسعى الفريق الى تقديم نتيجة افضل من بطولة 2006 في المانيا حين خرج من الدور الاول. ويعتمد على مواهبه المتميزة، ومنها نيلسون فالديز الذي يلعب لبروسيا دورتموند الالماني، واوسكار كاردوزو لاعب بنفيكا البرتغالي، وروك سانتا كروز لاعب مانشستر سيتي الانجليزي.
    ويرى مراقبون ان قوة اداء الفريق الذي ظهر به خلال تصفيات كأس العالم، ومجموعة اللاعبين الموهوبين التي يمتلكها ترشحه ليكون الحصان الاسود في هذه البطولة، وان ينجح في تخطي الدور الاول على الاقل.
    نيوزيلندا

    مدرب الفريق: ريكي هاربرت
    افضل اللاعبين: ريان نيلسين
    افضل النتائج: الدور الاول في بطولة 1982.
    يشارك فريق نيوزيلندا في بطولة كأس العالم للمرة الثانية فقط في تاريخه، وذلك بعد فوزه 1-0 على البحرين امام عدد قياسي من المشاهدين في مدينة ويلنجتون عاصمة نيوزيلندا، وذلك بهدف احرزه روي فالون.
    وكان فريق نيوزلندا المرشح الاول لفوزه بمجموعة الاوقاسيان في تصفيات كأس العالم، وهو ما حدث بالفعل بسهولة نسبية.
    يعد فريق نيوزلندا احدى الفرق الضعيفة التي تشارك في البطولة، والتي لا يتوقع ان تصعد الى الدور الثاني. وعلى الرغم من ذلك فان الفريق سيسعى لاثبات وجوده بتقديم افضل ما لديه. وما لدى الفريق هو مجموعة من اللاعبين من اندية مختلفة، وبعضهم يلعب في دوري الدرجة الثانية في انجلترا، علاوة على ابرز لاعبي الفريق ريان نيلسن لاعب بلاك بيرن الانجليزي، وكريس كيلين لاعب سيلتك الاسكتلندي.
    سلوفاكيا

    مدرب الفريق: فلاديمير ويس
    افضل اللاعبين: مارك هامسك
    افضل النتائج: لم يلعب الفريق في بطولات كأس العالم من قبل.
    تأهل فريق سلوفاكيا لاول بطولة لكأس العالم في تاريخه منذ انفصال سلوفاكيا، اذ كانت سلوفاكيا قبل انفصالها جزء من دولة تشيكوسوفاكيا، وذلك بعد فوزه على بولندا 1-0 احرزه احد لاعبي بولندا بالخطأ في مرماه.
    الا ان نجاح الفريق في التأهل كان انجازا كبيرا بلاشك، واوضح قوة تصميم واداء لاعبي الفريق.
    لا يتوقع المراقبون نتائج متميزة من الفريق، ويرون انه لن ينجح في الصعود للدور الثاني. وخلال مباراة ودية مع انجلترا في شهر مارس/آذار 2010 ظهر الفريق بمستوى ضعيف نسبيا، وخسر 0-4.
    اما ابرز لاعبي الفريق فهم مارك هامسيك لاعب نادي نابولي الايطالي، الا انه لا يوجد لاعبون آخرون في الفريق بنفس مستواه لكي يحققوا نتائج متميزة.


    المجموعة السابعة: مواجهات صعبة بين البرازيل والبرتغال وساحل العاج وكوريا الشمالية


    المجموعة السابعة: اعتبرت من أصعب المجموعات فهي تضم منتخبات البرازيل والبرتغال وكوريا الشمالية وساحل العاج.
    البرازيل


    المدرب: البرازيلي كارلوس دونجا
    أبرز اللاعبين: نخبة من أبرز النجوم مثل ريكاردو كاكا ( ريال مدريد)، لويس فابيانو( إشبيلية الإسباني)، روبينيو( سانتوس البرازيلي)، دانييل ألفيس( برشلونة)، فيليبي ميلو( يوفينتوس )،مايكون ولوسيو(بايرن ميونيخ الألماني)أ
    أهم الإنجازات: التتويج بكأس العالم خمس مرات أعوام 1958 و1962 و 1970 و1994 و 2002 ( رقم قياسي) والمشاركة في جميع نهائيات كأس العالم.





    بالنسبة للجماهير البرازيلية يعني اللعب في النهائيات المنافسة على الكأس وعدا ذلك فالمركز الثاني يتساوى مع الخروج من الدور الأول.
    وفي كأس العالم 2006 بألمانيا فقدت البرازيل لقبها بالخروج أمام فرنسا في ربع النهائي بأداء مخيب للآمال حين هزمت بهدف.
    منذ أربع سنوات تولى كارلوس دونجا نجم المنتخب السابق تدريب الفريق في قرار أثار انتقادات بسبب قلة خبرته في عالم التدريب.
    ولكن دونجا أثبت انه على قدر المسؤولية فقد تأهل منتخب" السيلساو" إلى نهائيات كأس العالم وبنتائج مبهرة منها الفوز على الأرجنتين في عقر دارها بثلاثة أهداف لهدف، كما فاز البرازيليون بكأس العالم للقارات في جنوب أفريقيا 2009.
    كما قاد دونجا حملة لتجديد دماء الفريق خاصة في خط الوسط وتطوير الأداء ليجمع بين المهارات والالتزام الخططي والتوازن بين الدفاع والهجوم وهو ما لا يرضي أحيانا مشجعي البرازيل.
    وكان من أهم القرارات الجريئة لدونجا استبعاد النجم رونالدينيو في أحيان كثيرة من التشكيل الأساسي على اعتبار أن كاكا يمكنه القيام بدوره الهجومي في خط الوسط ، وأيضا بدأ دونجا الاعتماد على عناصر صغيرة في السن مثل ثنائي هجوم فريق سانتوس نيمار وباولو جانزو.
    البرازيل كالعادة ضمن قائمة الترشحيات للفوز باللقب وقد استعادت صدارة التنصيف العالمي للفيفا للمنتخبات في شهر مايو/آيار.لكن الفريق يواجه مشكلة الإصابات التي لاحقت مؤخرا نجوم الفريق مثل كاكا وفابيانو.
    البرتغال

    المدرب: البرتغالي كارلوس كويروش
    أفضل الإنجازات: المركز الرابع في نهائيات 2006 بألمانيا
    أبرز اللاعبين: كريستيانو رونالدو( ريال مدريد الاسباني)، ناني( مانشستر يونايتد الانجليزي)، ديكو وريكاردو كارفاللو( تشيلسي الانجليزي)، سيماو( اتليتكو مدريد).




    رغم أنها تضم في صفوفها رونالدو أحسن لاعب في العالم 2008 ومجموعة اخرى من أبرز النجوم المحترفين بأندية أوروبية كبيرة فقد تأهلت البرتغال إلى نهائيات كأس العالم بصعوبة بعد أن اضطرت إلى خوض مباراتي ملحق ضد جمهورية البوسنة والهرسك غاب عنهما رونالدو للإصابة.
    ومع ذلك فالأداء المخيب للامال لا يجب أن يخدع منافسي البرتغال فهي تضم مجموعة من اللاعبين المتميزين القادرين على مواصلة المشوار في الإدوار النهائي على أمل تكرار إنجاز الوصول إلى المربع الذهبي في 2006.
    ومن المتوقع أن يعتمد المدرب البرتغالي كثيرا من تألق رونالدو مع الريال وناني مع مانشستر في الفترة الأخيرة في تفعيل النواحي الهجومية للفريق والرد على الانتقادات التي وجهت إليه مؤخرا بأنه لا يستفيد بشكل كاف من نخبة النجوم التي يزخر بها المنتخب.
    ساحل العاج


    المدرب : السويدي سيفن جوران إريكسون
    أفضل الإنجازات: التأهل للمرة الأولى إلى النهائيات عام 2006 والخروج من الدور الأول.
    أهم اللاعبين: نخبة من المحترفين في أندية أوروبية كبيرة بقيادة ديديه دروجبا نجم تشيلسي الانجليزي وزميله في الفريق سالومون كالو و كولو توريه (مانشستر سيتي الانجليزي) وديديه زوكورا (إشبيلية الاسباني) ويايا توريه (برشلونة الاسباني).
    دفع المدرب وحيد خليلودزيتش ثمن خروج منتخب ساحل العاج من ربع نهائي كأس الأمم الأفريقية بانجولا في يناير/كانون الثاني الماضي امام الجزائر.فقد ظهر الفريق بصورة مخيبة للآمال رغم أنه يزخر بكتيبة من النجوم كانت قادرة على المنافسة بسهولة على اللقب.
    ولذلك تمت الاستعانة بالسويدي سيفن جوران إريسكون مدرب منتخب انجلترا السابق لقيادة المنتخب العاجي لعلاج المشكلات التي ظهرت في الفريق خلال النهائيات الافريقية على أمل ألا يكتفي بالتمثيل المشرف والخروج من الدور الأول.
    ويرى المراقبون أن هذا الجيل من اللاعبين في ساحل العاج يمكنه تحقيق المزيد من الانجازات وأنه كان سيئ الحظ في نهائيات 2006 بعد ان أوقعته القرعة في مجموعة الموت مع الأرجنتين وهولندا وصربيا.
    ويبدو ان السيناريو تكرر في 2010 ولكن تقديرات الخبراء تشير إلى أن ساحل العاج لن تكون خصما سهلا أمام البرازيل والبرتغال ويمكنها تحقيق الفوز على كوريا الشمالية.
    كوريا الشمالية


    المدرب: كيم جونج هون
    أفضل الإنجازات: التاهل إلى ربع النهائي في نهائيات انجلترا 1966.
    أهم اللاعبين : هونج يونج جو ( محترف في روسيا)
    نجحت كوريا الشمالية في انتزاع إحدى بطاقات التأهل المباشرة عن قارة آسيا إلى النهائيات، فقد نجح المنتخب الشمالي في التعادل سلبا بالرياض مع المنتخب السعودي وفي نفس التوقيت فشلت إيران في الفوز على كوريا الجنوبية لتتأهل كرة الشمالية.
    معظم اعضاء المنتخب الشمالي من اللاعبين المحليين وبالتالي لا تتوافر المعلومات الكافية عنهم فهم يظهرون فقط في المنافسات القارية، وقد لعبوا مباراة ودية العام الماضي ضد منتخب الكونجو في فرنسا انتهت بالتعادل السلبي وكانت المباراة هامة لأنها الأولى للمنتخب الشمالي في ملعب أوروبي منذ عقود.
    التوقعات تشير إلى أن كوريا الشمالية لن تكون عقبة أمام البرازيل والبرتغال أو حتى ساحل العاج، ولكن منتخب الشطر الشمالي عودنا على المفاجآت مثلما حدث في تصفيات آسيا.
    يشار إلى أنه في كأس العالم عام 1966 فازت كوريا الشمالية على إيطاليا بهدف ولكنها هزمت في ربع النهائي من البرتغال بخمسة أهداف مقابل ثلاثة .


    المجموعة الثامنة:اسبانيا تواجه سويسرا وهندوراس وتشيلي


    تضم المجموعة الثامنة المنتخب الاسباني بطل أوروبا 2008 ومنتخبات سويسرا وهندوراس وتشيلي
    وفيما يلي نبذة عن فرق هذه المجموعة:
    اسبانيا


    المدرب : فيسينتي دل بوسكي
    أهم الإنجازات : المركز الرابع في نهائيات البرازيل عام 1950
    أبرز اللاعبين: فرناندو توريس( ليفربول الانجليزي) ديفيد فيا وخوان ماتا(فالنسيا) تشافي هيرنانديز( برشلونة)،سيسك فابريجاس( أرسنال الانجليزي)
    في بطولة أوروبا عام 2008 كسر الإسبان قاعدة الاكتفاء بلقب الحصان الأسود في البطولات الكبرى وفازوا بالكأس على حساب المنتخب الألماني.







    واستمر تألق المنتخب الاسباني بقيادة المدرب القدير دل بوسكي ونجحوا في أن يكونوا ضمن أول المنتخبات الأوروبية المتاهلة إلى نهائيات كأس العالم بثمانية انتصارات متتالية في التصفيات.
    ويعتمد دل بوسكي على مجموعة من المحترفين بالخارج وأبرز لاعبي الدوري الاسباني يمثلون حاليا أفضل جيل للكرة الاسبانية منذ عقود.
    فقد نجح هؤلاء في انتزاع صدارة التصنيف العالمي للفيفا للمنتخبات لفترة طويلة من المنتخب البرازيلي الذي استعاد الصدارة في مايو/آيار 2010.
    كما كسر تألق نجوم مثل توريس و فابريجاس في الدوري الانجليزي قاعدة ان اعتماد الأندية الإسبانية على المحترفين بالخارج لا يسهم في ظهور نجوم كبار يستفيد منهم المنتخب.
    لكن الماتادور الإسباني يواجه مشكلة الإصابات التي لاحقت كبار نجومه مؤخرا مثل توريس و فابريجاس التي هددت بحرمانهم من المشاركة في المونديال.
    كما ثار القلق لدى الجماهير الاسبانية بعد خسارتهم من المنتخب الأمريكي في نصف نهائي كأس العالم للقارات امام المنتخب الأمريكي في يونيو/حزيران 2006 والتي كانت أول خسارة لإسبانيا بعد 35 مباراة.
    ومع ذلك تبدو مجموعة المنتخب الاسباني سهلة نسبيا مقارنة ببقية فرق المنتخب الأول، ويأمل الإسبان في تعويض خيبة أمل منتخبهم في نهائيات 2006 عندما خرجوا من دور الـ 16 بالهزيمة أمام فرنسا بثلاثة أهداف لهدف.
    سويسرا

    المدرب: الألماني المخضرم اوتمار هيتسفيلد
    أهم الإنجازات: التأهل إلى ربع النهائي أعوام 1934 و1938 و1954.
    أبرز اللاعبين: ترانكويلو بانيتا( باير ليفركوزن الألماني)، فيليب سيندروس(إيفرتون الانجليزي) جوكران إيلنر( أودينيزي الإيطالي) ألكسندر فراي(بازل)
    تأهلت سويسرا إلى نهائيات كأس العالم مباشرة دون الحاجة إلى خوض ملحق مثل فرق أوروبية كبيرة، ورغم الهزيمة المفاجئة في بداية مشوار التصفيات أمام لوكسمبورج فقد فاز المنتخب السويسري في ثمانية مبارايات متتالية ليكفيه التعادل مع إسرائيل للتأهل.
    في نهائيات كأس العالم بألمانيا 2006 قدم السويسريون مباريات قوية فقد تصدروا المجموعة السابعة بسبع نقاط محافظين على نظافة شباكهم، ولكن نهاية المشوار كانت في دور الـ16 أمام أوكرانيا بضربات الجزاء.
    وفي 2008 شاركت سويسرا في استضافة كأس أوروبا بالمشاركة مع النمسا لكن أداء المنتخب السويسري كان مخيبا للآمال فقد خرج من الدور الأول بفوز واحد وهزيمتين.
    وبعد التأهل مازالت الجماهير السويسرية قلقة على فريقها فقد على أرضه امام اوروجواي في مباراة ودية بزيوريخ بثلاثة أهداف لهدف في مارس/آذار 2010.ولذلك يرى الخب

    برنسيسة زماني

    عدد المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 29/04/2010

    رد: كأس العالم 2010

    مُساهمة  برنسيسة زماني في الجمعة مايو 21, 2010 7:36 am

    اي والله مشكور خيي فوزي عهلمعلومات الي اجت بوقتا لان كتير حلو يعرف الواحد هيك معلومات عن الفريق الي بيشجعوا قبل كأس العالم

    ننتظر المزيد

    دمت بود.....

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 1:30 am