منتدى ثقافي - تعليمي - اجتماعي


    أمريكا تهدم العالم لتبني كوخ العم توم

    شاطر
    avatar
    فوزي أحمد
    Admin

    عدد المساهمات : 370
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010
    العمر : 45
    الموقع : صافيتا

    أمريكا تهدم العالم لتبني كوخ العم توم

    مُساهمة  فوزي أحمد في الثلاثاء أبريل 12, 2011 8:12 am

    أمريكا تهدم العالم لتبني كوخ العم توم
    ماذا تعرفون عن امريكا الامبريالية
    أمريكا زعيمة المعسكر الامبريالي ومنذ ما بعد الحرب العالمية الثانية
    أحب دائما أن أذكر أن أمريكا الامبريالية نشأت في العالم الجديد وهي حصيلة الاستعمار الفرنسي والانكليزي و الاوربي بشكل عام ثم قامت السلطة الاستعمارية في العالم الجديد بالتمرد والاستقلال عن أمهما اوربا
    و المهم أني أريد أن أوضح أن المستعمرات الاوربية قامت على دماء السكان الاصليين من الهنود الحمر الذين تمت ابادتهم ولم يبقى منهم الا اعدادا قليلة ترددت السلطات الامريكية في منحهم الجنسية الامريكية
    اذا أمريكا ولدت وعاشت على دماء هؤلاء الهنود السكان الاصليين للعالم الجديد ولم تتوقف القصة هنا بل استمر سيناريو نمو أمريكا وهي تتغذى على دماء الشعوب في أنحاء العالم فالمجرمون الذين حكموا أمريكا و أتباعهم في المعسكر الامبريالي سيطروا بقواتهم الجبارة على مناطق الثروات في العالم وعملوا على تهجير وقتل سكان هذه البلدان وبعضها خلقوا فيها المشاكل والخلافات الاثنية والطائفية و كل ما يجعل هذه البلدان في حالة من الفوضى والضعف والفقر لتستمر سيطرتهم عليها
    كان يواجه المعسكر الامبريالي بزعامة أمريكا ثلاث معسكرات وهي المعسكر الاشتراكي بزعامة الاتحاد السوفييتي السابق فقد استطاعوا تقسيمه وخلق المشاكل فيه لإضعافه وازاحته من ساحة الصراع
    والمعسكر العربي اذا صح التعبير رغم عدم توحده لكنه كان يخيف الامبريالية في بعض المحطات الوحدوية و برأيي تم هدم هذا المعسكر مع أول رصاصة عراقية باتجاه الكويت و ازداد انقسام العرب واستمر الامر بالتفاقم حتى وقتنا الحاضر من خلال استخدام أمريكا لاشخاص عرب ذوي نفوذ للتآمر والتخريب في دول عربية ممانعة للامبريالية والصهيونية كما يحدث في سوريا اليوم
    وهنا يحضرني ذكر المعسكر الثالث وهو المعسكر الاسلامي فقد سعت أمريكا لتجنيد عناصر اسلامية موالية على شكل عصابات تخريبية تخرب وتقتل باسم الاسلام ولا ننسى عصابة الاخوان المسلمين و أعمالها الاجرامية في سوريا ولبنان ومناطق أخرى ونسبت اليهم أحداث الحادي عشر من أيلول في أمريكا ووصمتهم بصفة الارهابيين وكل ذلك بهدف تشويه صورة الاسلام و تخويف العالم من المسلمين جميعا و بالتالي كما يعلم الجميع أعلنت الحرب على الارهاب الاسلامي وغزت واحتلت العديد من الدول الاسلامية الهامة من حيث الموقع كافغانستان و الغنية بالثروات وخاصة النفط مثل العراق
    و ما يجري اليوم في سورية هو جزء من المخطط الامريكي الاسرائيلي وبمساعدة عربية اسلامية لهدم المعسكرين العربي والاسلامي و اضعاف موقف سوريا العربي المقاوم للمشروع الامريكي الاسرائيلي
    عاشت سورية حرة أبية وشوكة في عيون أعدائها
    فوزي أحمد 11/4/2011


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 4:50 am