منتدى ثقافي - تعليمي - اجتماعي


    ثقافة المومياء عند الآنكا

    شاطر
    avatar
    فوزي أحمد
    Admin

    عدد المساهمات : 370
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010
    العمر : 45
    الموقع : صافيتا

    ثقافة المومياء عند الآنكا

    مُساهمة  فوزي أحمد في الثلاثاء مارس 09, 2010 1:43 pm

    ثقافة المومياء عند الآنكا
    نعلم أن الشعوب القديمة كانت تقوم بتحنيط الأموات و خاصة الملوك و الأشخاص الهامين في الدولة
    والهدف من التحنيط هو الحصول على الخلود الذي لا يمكن أن يحققه الإنسان الحي
    ولكن طريقة التعامل مع المومياء عند الانكا تختلف عن طريقة الشعوب الأخرى في طريقة التعامل معها
    - فمن عادات الانكا تقديم الاضاحي للآلهة من الأطفال و الذهب والفضة و غيرها من أثمن مقتنياتهم تعبيرا عن شكرهم للأرض التي يعيشون عليها وقبل التضحية بالأطفال يتم إطعامهم و اسقائهم الخمر حتى يغيبوا عن الوعي ليستقبلوا الموت دون أن يشعروا بشيء ثم يتم دفنهم وهم أحياء ويضعون معهم الأطعمة وبعض الحاجات التي يستخدمها الإنسان الحي وقد تم استخراج العديد من المومياءات لأطفال من قمم الجبال التي يقدمون لها الأضاحي
    - الأمر الآخر و الأهم هو مومياءات الأباطرة :
    استخدم الأباطرة ثقافة المومياء لتحقيق أغراض سياسية فالمومياء تمتلك القدرة على العيش بعد الموت
    فقد حاول الأباطرة التشبث بنفوذهم إلى الأبد بالتصريح بأنهم سيصبحون مومياءات بعد موتهم
    وغالبا ما كانت مومياءات الأباطرة توضع في معبد الشمس وكل مومياء تجلس على ركيزة ذهبية بطريقة جعلت الجميع يعتقدون أنها حية تماما
    فعندما كان يموت أحد الملوك كان يغطى جسده بزيت عطري ثم يلف بقماش رقيق من اجل التحنيط ويتم استخدام مادة القطران و الذهب لذلك ويستمر خدم الملك بعد موته بخدمته كل يوم وكانوا يحملون المومياء إلى الساحة العامة و يشربون نخبها وثمة موظف رسمي ينقل كلمات المومياء إلى الآخرين و عندما تشير المومياء برغبتها في الخروج ينصاعون لرغبتها وكانت مومياءات الأباطرة تزور قصور بعضها البعض وتنغمس في الرقص و معاقرة الخمر
    لقد تحولت مومياءات الأموات إلى رمز لقوة الانكا و استطاع الحكام إقناع الشعب أن سلطة الأباطرة تستمر إلى الأبد
    ومن خلال حماية الارستقراطيين للمومياءات أثبتوا أهميتهم الخاصة وتمكنوا من حماية مكانتهم ومناصبهم من خلال العناية بها ولذلك بعد موت الإمبراطور يبقى في قصره مع حاشيته وخدمه الذين ينعمون بالثروة و السلطة
    وأيضا كان الإمبراطور المحنط يوضع على هودج ويحيط به أتباعه و يعاملون المومياء كما كانوا في حياتها
    فكان مهرجو القصر و الفنانون الجوالون يرافقون الهودج و يمتعون الإمبراطور بكلمات وأغاني مسلية
    وعندما يستلم إمبراطور جديد عليه أن ينتقل إلى منطقة أخرى ويبني قصره الخاص وكان ذلك من عوامل توسع إمبراطورية الانكا
    - وقد تطورت ثقافة المومياء بين القرن العاشر و الرابع عشر ميلادي عند الانكا وزاد الاهتمام بها من حيث الملابس و الزينة و الشعر وقبعات الريش وكانت أحيانا توضع المومياء في المنازل أو مكان قريب من العائلة يعدون لها الطعام ويزورونها بشكل دائم
    - وما زال بعض هنود الانكا اليوم يحتفظون بمومياءات أسلافهم ويعتقدون أنها تقدم لهم المساعدة و العون
    - لذلك يمكن القول أن نظرة الانكا إلى الموت تختلف عن نظرة غيرهم من الشعوب إليه
    - ولله في خلقه شؤون
    - الموضوع مقتبس عن الجزيرة الوثائقية الفضائية

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 3:23 am